أول موقع مغربي يركز على الأهم و الأفضل
اقرأ أيضاً
1
طقس الاثنين: عودة التساقطات الثلجية وزخات مطرية في هذه المناطق طقس الاثنين: عودة التساقطات الثلجية وزخات مطرية في هذه المناطق
1
توقعات الأرصاد الجوية ليوم الإثنين توقعات الأرصاد الجوية ليوم الإثنين
1
رجل ثمانيني يهتك عرض 4 طفلات في سلا مقابل دريهمات رجل ثمانيني يهتك عرض 4 طفلات في سلا مقابل دريهمات
1
عملية عسكرية واسعة للجيش المغربي على الحدود مع موريتانيا عملية عسكرية واسعة للجيش المغربي على الحدود مع موريتانيا
في دردشة مثيرة الميلودي ديال مصر ''شعبولة'' يعترف بغيت نتزوج بمغربية في دردشة مثيرة الميلودي ديال مصر ''شعبولة'' يعترف بغيت نتزوج بمغربية 2018-01-14 23:36:00
الأحزاب تحذر من الاحتقان بعد أحداث

الأحزاب تحذر من الاحتقان بعد أحداث "سد تودغى" بإقليم تنغير

2018-01-11 - 06:07

تعيش منطقة تمتتوشت التابعة لإقليم تنغير على صفيح ساخن، بعد أن عمدت القوات العمومية، أمس الأربعاء، إلى فض تجمهر بسد تودغى بالمنطقة المذكورة واعتقال11 شخصا وهو ما حرّك مجموعة من الأحزاب في هذا الجانب، في مقدمتهم حزب الأصالة والمعاصرة وحزب التجمع الوطني للأحرار وحزب العدالة والتنمية وحزب التقدم والاشتراكية. 


وتُسارع الأحزاب الزمن لتنظيم لقاء، يوم الأحد 14 من يناير الجاري، بمقر حزب التجمع الوطني للأحرار بمنطقة بومالن دادس، في الوقت الذي عقد فيه حزب التقدم والاشتراكية أمس الأربعاء، اجتماعا طارئا للتنسيقية الإقليمية للحزب، طمعا في الخروج باستراتيجية تنفض الغبار عن المنطقة بوضع مشاريع تنموية حقيقية تخطب بها ودّ الساكنة.


وبهذا الجانب ذكرت شاهدة عيان من المنطقة في اتصال لـ"الأيام 24"، إلى أن التعرف عن كثب عن ما تعيشه الساكنة، يستوجب بالضرورة القيام بزيارة ميدانية على وجه السرعة، تقف عند الداء والدواء، مشيرة في الآن نفسه إلى أن ما حدث من تشنج ما هو إلا شرارة أفاضتها مجموعة من المشاكل التي تئن المنطقة تحت وطأتها.


ومن جانب آخر، دعت مجموعة من الأحزاب إلى تفعيل لغة الحوار واعتماد صوت الحكمة للحيلولة دون حدوث أي تداعيات لا تحمد عقباها، خاصة بعد الغليان الذي يطفو بعد كل واقعة، من قبيل أحداث الحسيمة وجرادة.


وكانت عمالة إقليم تنغير، أكدت في بيان لها، أن السلطات المحلية وبتنسيق مع النيابة العامة المختصة، قامت بتسخير القوة العمومية بورش إنجاز سد تودغى لفض تجمهر قاده مجموعة من الأشخاص مع عرقلة الأشغال.


وأشارت في المقابل إلى أن التدخل استدعاه حماية الأمن والنظام العامين، بعد ما أسمته "رفض المحتجين لكل قنوات الحوار وللإنذارات القانونية"، ما جعلها ترتكن إلى استعمال القوة وقف الضوابط والأحكام القانونية.